mardi 10 mai 2016

في إحدى جزائر الوقواق سألوني: من أعظم شخص في حياتك؟


من أصعب الأسئلة التي قد تطرح علي هو سؤال هذه التدوينة: من هو أكثر شخص أثر في حياتك؟ أو من  أو بالمطلق من هو أعظم شخص في حياتك؟
قبل الجواب عن هذا السؤال، وقبل الكشف عن هذا الشخص الذي لا مثيل له بين الخلائق، والذي استطاع جمع كل صفات الجلال والكمال. سأحكي لكم قصة من نسج الخيال (نعم لقد صرت قصّاصا قبل دقائق فقط).
ذكر سلفنا الصالح - رضي الله عنهم -  أن جزيرة من جزائر الهند التي تحت خط الاستواء، حيث يتولد الانسان من غير أب ولا أم. ترعرع بطلنا "حي" (نعم، كما في قصة ابن طفيل اسمه كذلك "حي") وحيدا في سهول الجزيرة الشاسعة ووديانها الخصبة. يأكل من خيراتها المتنوعة، ويشرب ماءها العذب الزلال، يفترش أرضها ويلتحف سماءها.
لم تكن هنالك ظبية تعلمه أساسيات الحياة، ولا كان هنالك غُراب يعلمه كيف يواري الجثة الميتة، لا لم يعش بين الذئاب كما وقع لماوكلي، ولا ربته الغوريلا كما حصل لطرزان. لم يكن في الجزيرة أي كائن يتحرك، الكل جامد. وظل الحال هكذا لما يقارب العشرين سنة.
وفي أحد الأيام ظهر زورق في الأفق، وبدأ يقترب رويدا رويدا حتى رسى على شاطئ الجزيرة، ثم نزل منه رجل في عقده الخامس. ظل حيّ مشدوها لغرابة هذا المنظر، إذ لم يسبق له أن رأى كائنا متحركا قبل هذا، ولكن بعد أخد ورد تمكن من استجماع قواه ونزل لاكتشاف هذا الوافد الجديد.
المهم وكما في جميع القصص، تمكن حي من التعرف على "سالم" واتخذه معلما يرافقه حيثما حل وارتحل، ومرت الشهور سريعا وعند حلول الحول، ظهر زورق ثان في الأفق لكن هذه المرة كان أكبر من سابقه. انتظره حي والشوق يغالبه، وعند بلوغه الشاطئ استقبله وكله أمل أن يتعلم من القادم مثل ما تعلم من معلمه سالم. لم ينزل راكب واحد من القارب، لكن عوض ذلك نزل عشرة. احتار حي عندما رأى هذا العدد الضخم، وما زاد حيرته أكثر هو عندما رأى اختلاف ألوانهم وأجناسهم وصفاتهم: فهذا أبيض والآخر أسمر وثالثة شقراء ورابع أصفر. بمرور الأيام تبين له أن الاختلاف لا يهم الشكل فقط، لكن لكل منهم طباعه وخصاله: فمنهم الطيب الودود ومنهم الحاقد الحسود، ومنهم الشجاع المقدام وكذلك الرعديد الجبان. في الحقيقة، استفاد منهم جميعا ( من الحسود والجبان؟ نعم حتى من الحسود والجبان) وفي نفس الوقت، قلت مرافقته لمعلمه الأول سالم، إذ لم يعد لديه ما يثير انتباهه.
بعد سنوات قليلة، رست على شاطئ الجزيرة سفينة ضخمة نزل منها عدد كبير من البشر مختلفون عن العشرة، ومختلفون كذلك عن سالم. وكما لاحظ حي اختلاف العشرة، ظهر له اختلاف الآخرين واضحا، لكنه تعامل مع كل واحد منهم حسب اختلافه وتميزه.
ذات يوم، وبينما حي يحاور أحد القادمين الجدد، إذ طرح عليه سؤال مباغت:  من هو أكثر شخص أثر في حياتك؟ احتار حي وسأل نفسه أهو سالم المعلم الذي رافقته بداية وتعلمت منه أساسيات الحياة، أم أنهم العشرة الآخرون: ربما الطيب الودود هو ذلك الشخص. لا،  ربما الحسود الذي علمني أن الناس أصناف وأن الطيب ماهو إلا صنف واحد. لعله المقدام الذي بث فيّ روح الشجاعة والثبات. ربما ليس من هؤلاء العشرة أصلا، فالآخرون كثر ولعل أحدهم هو ذلك الشخص، لكنه لم يتمكن من التعرف عليه إذ أن كل واحد منهم ترك في نفسه أثرا يتذكره به دوما.
بعد لحظات من التأمل والبحث أجاب حي: كلهم ولا أحد.
انتهت القُصَيْصة.

أنا كذلك أقول كلهم ولا أحد، أبِي أثّر فيّ، أمي كذلك، إخوتي، معلمي الأول، المدرسة، الشارع، الجمعية، الكلية، ذلك الكاتب الذي قرأت له ذات مساء... الكل أثّر فيّ لكن لا يوجد أي واحد بالضبط. (الحمد لله على هذه النعمة، وإلا لحصلنا على نسخ متعددة من شخصية واحدة.)

كلهم ولا أحد

dimanche 1 mai 2016

تحدي #30×30: اليوم الختامي



انتهت اليوم رسميا مدة تحدي القراءة (دعونا نسميه من الآن فصاعدا #تحدي_معا_نقرأ) وبذلك انتهت 60 يوما من القراءة على مرحلتين.
سأتكلم في هاته التدوينة عن بعض الإحصائيات، سأتكلم السير العام للتحدي، وعما استفدته شخصيا من تحدي القراءة هذا.

لكن قبل البداية أود أن أتوجه بجميل الشكر والعرفان لكل من ساهم في إنجاح هذا التحدي، كل من شاركه أصدقاءه أو دل عليه، أو اكتفى بالمشاركة وفقط، فذلك بالتأكيد حمّس أعضاء آخرين لمنافستك وبلوغ ما وصلته في التحدي. 

إحصائيات: (دقة هذه الإحصائيات لا تصل 100% نظرا لأن مجموعة من الأعضاء لم يعلموا بوجود استمارة المتابعة ولا وجود لموضوع للمتابعة من الأصل، أو ربما لعل غاية منعتهم من ملأ الاستمارة بالأساس  )

عدد المشاركين الإجماليين: 28 (13 إناث و 15 ذكور)
  1. تمكن 6 مشاركين من إنهاء التحدي بدون انقطاع ( كريمة العلوي المراني، محمد فخور، كريمة العمراني، مريم رضوان، رقية شهدي، رميساء الهمس)
  2. تمكن المشارك محمد الأطرش من تجاوز الثلاثين يوما لكن منفصلة ( عكس ما تم اشتراطه في قوانين التحدي)
  3. تمكن كل من عبد العلي بويحياوي، مروان جوبيج، أميمة شركي، بنحساين نعمى من تجاوز حاجز العشرون يوما من القراءة

عدد ساعات القراءة تجاوز 200 ساعة
حوالي 78 عنوانا تم القراءة فيه من مختلف الأصناف والألوان واللغات
عدد الصفحات التي تم الإشارة إلى قراءتها يتجاوز 5430 صفحة (كل هذا العدد في 30 دقيقة فقط !!)

السير العام للتحدي:
كم كنت ساذجا عندما اعتقدت أنه بعد يومين أو ثلاثة سيتسرب اليأس والقنوط إلى نفس الإنسان ويترك ما بدأه مسبقا، لا أبدا لم يقع هذا إلا في حالات نادرة، الواقع أن أغلب من استسلموا كانوا قد تجاوز حاجز العشرة أيام لكنهم لم يصلوا إلى النصف إذ أن أغلب من وصل النصف تمكن من إنهاء التحدي.
كما ظهر للعيان، عرف الشهر الأول دينامية لابأس بها، مكنت الكل من تتبع تطور مستواه أو متابعة منافسين آخرين، وهو الأمر الذي ساهم في تثبيت صفة "التحدي" على القراءة، إذ من غير المعقول أن أجد نفسي متجاوزا من سعد أو زيد، أو أن فلانا أو علانا يخبرنا أنه تجاوز الساعة والنصف من القراءة أما أنا فلم أكملها إلا بشق الأنفس. 

هذا مايبعث التحدي فينا والأمل    .


في الشهر الثاني، لم أتمكن من متابعة الأشغال كما في السابق ، نظرا لأن أغلب الأيام التي كنت أنشر فيها حصيلة الأيام لم أكن أستطيع النوم فيها إلا عند الساعة الثالثة صباحا ( حوالي 4 ساعات من النوم على أقصى تقدير). فقررت حينها أن أجعل الحصيلة كل 10 أيام عوض مرتين في الأسبوع، وهو الأمر الذي لم أوفق لإتمامه نظرا لمجموعة من الإكراهات والظروف زارتني تباعا هذا الشهر.

ما استفدته شخصيا:
·         شاركت مجتمعا يحب القراءة والكتاب 
·         46 يوما من القراءة المتواصلة (حتى اليوم الذي لم أتمكن فيه من القراءة، لم أشعر بتأنيب الضمير، إذ أن الأمر استحق التوقف لترك المساحة للشيء آخر)
·         6 كتب و أكثر من 1000 صفحة مقروءة (نعم يحق لي الافتخار بهذا  )
·         التعرف على عناوين كتب أخرى، وبالتأكيد سيأتي يوم تزور فيه مكتبتي.
·         التحديات الجماعية من أفضل الوسائل التي تساعدك في بلوغك أهدافك.
·         وأشياء كثيرة أخرى...
  
اختيار الهاشتاغ الجديد #تحدي_معا_نقرأ جلي وواضح لأننا عندما افترقنا لم نقرأ كالسابق 

نلتقى في تحدي جديد، 

lundi 28 mars 2016

تحدي #30×30: اليوم 26




في خانة المساحة الحرة، وجدت مايلي:
"قراءة مفروضة تعني فائدة أقل لكنها ربما تكون فاتحة خير لما سيأتي" عبد العلي بويحياوي
مارأيكم في هذا الأمر؟؟


حصيلة الأيام السابقة


الترتيب
الاسم الكامل
عنوان الكتاب
تاريخ القراءة
مجموع
لم يتبقى لك سوى
مارس
سابقا
الآن
23
24
25
26
الصفحات
الأيام
1
كريمة العلوي المراني
- ما تخبأه لنا النجوم
752
26
08 أيام
04 أيام
2
محمد فخور
- الإسلام والطاقات المعطلة
740
26
08 أيام
04 أيام
3
مريم رضوان
- هذا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم
- جثة في المكتبة
- العواصم من القواصم
____
26
08 أيام
04 أيام
3
كريمة العمراني
ماجدولين
____
26
08 أيام
04 أيام
5
رقية شهدي
- مدرسة الأزواج
- كوابيس بيروت
187
22
12 يوما
08 أيام
6
رميساء الهمس
القرآن لفجر آخر
____
17
17 يوما
13 يوما
7
عبد العلي بويحياوي
الحضارة ومضامينها
____
16
21 يوما
17 يوما
8
محمد الأطرش
- الاستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى
- الموسوعة الميسرة في الأديان والفرق
537
23
10 أيام
28 يوما

مساحة حرة

اليوم 23:

رقية شهدي:
الكتاب عبارة عن مجموعة من المقالات لطه حسين..في الحقيقة ليس هذا ما توقعته!
عبد العلي بويحياوي:
قراءة مفروضة تعني فائدة أقل لكنها ربما تكون فاتحة خير لما سيأتي
استهواني العنوان عكس المضمون (سأصبر قليلا لعل رايي يتغير)

اليوم 24:

رقية شهدي:
انتهيت من هذا الكتاب الصغير الذي لم يتجاوز المئة صفحة وهو عبارة عن مقالات متفرقة لطه حسين..ولازلت مستمرة في التحدي بكل حزم ^_^
كريمة العمراني: هذا كتاب لو يباع بوزنه ** ذهبا لكان البائع المغبونا
أما من الخسران أنك آخذ ** ذهبا وتترك جوهرا مكنونا
كريمة العلوي المراني:احيانا نستخلص الحكم بين سطور الروايات

اليوم 25:

رقية شهدي: هذا ثالث كتاب أبدأ بقراءته في هذا التحدي ^_^
كريمة العمراني: تلهو به إن خانك الأصحاب**نعم المحدث والرفيق كتاب.
محمد فخور: لم أتمكن هذا اليوم من إتمام التحدي إلا على الساعة 11.55 ( الحمد لله على لطف الله ههه)

اليوم 26:

رقية شهدي:
كتاب(كوابيس بيروت) مؤلم ومحزن عن الحرب الأهلية اللبنانية.
محمد فخور: أنهيت قراءة هذا الكتاب، ولعله من أفضل الكتب التي قرأته في هذه الفترة. استغربت كثيرا عندما بحثت عن السيرة الشخصية للكاتب ووجدته دو تخصص غير علمي، (خريج جامعة الأزهر) . هذا خامس كتاب أقرأه في التحدي، سأعيد قراءة جزءه الأخير الذي كلفت به في ملتقى القراء، وفي تفس الوقت أبدأ كتاب الهروب من السيستيم.
كريمة العمراني:

..وأوصيكم جميعا ألا تحزنوا على موتي،فإني وإن قضيت حياتي شقيا فها أنتم ترون الآن أني أموت بينكم سعيدا.وكان هذا آخر ما نطق به ثم أسلم روحه.

وكذلك انتهت حياة هذا الرجل العظيم الذي قتل الحب جسده،ولكنه أحيا نفسه وسجلها في سجل النفوس الخالدات.


الاقتباسات

اليوم 23:

محمد فخور:
إن جنس الذكور عموما أقوى من جنس الإناث. وقد تكون هناك فاصل من الإناث أقوى من بعض الرجال، فزوجة الأسد في غابها أقوى من الديك في دجاجة
كريمة العلوي المراني:
انا أقرر إن كنت سأمرض وانا أقرر إن كنت سأشفى مهما يكن المرض خطيرا ..وصراعي مع المرض اشبه بحرب اهلية ..حين يخرج الإنسان من خوفه نهائيا لا تعود هناك نهايات في نظره ..
كريمة العمراني:
فكيف ترضى ان تتخذ لنفسك صديقا من لا ترى انه لا يصلح أن يكون لإبنتك زوجا؟ قال: إني أصادقه لأنه شخص كريم، ولا أحب أن أصاهره لأنه بائس فقير...

اليوم 24:

كريمة العمراني:
إن لغة اللسان لا تكشف لك عما اشتملت عليه أضالعي من الوجد بك، والحنين إليك، فالمسي قلبي بيديك لتعرفي مكنونه، وتكشفي غامض سريرته...
كريمة العلوي الم راني:
لا يمكن رؤية الميت الا باعين الذاكرة الرهيبة الخالية من الرموش .اما الاحياء .... فيحتفظون بالقدرة على الادهاش وتخييب الامال..

اليوم 25:

كريمة العمراني:
لا تخافي من الحب يا ماجدولين ولا تخافي من غضب الله فيه، واعلمي أن الذي خلق الشمس وأودعها النور، والزهور وأودعها العطر، والجسم وأودعه الروح،...قد خلق القلب وأودعه الحب، وما يبارك الله شيئا كما يبارك القلبين الطاهرين المتحابين لأنهما ما تحابا إلا إذعانا لإرادته، ولا تعاقدا إلا أخذا بسنته في عباده...
كريمة العلوي المراني:
واصلت النظر الى الارجوحة وانا افكر بانني على استعداد للتخلي عن كل الايام المتبقية لي وانا مريضة مقابل  ايام قليلة من الصحة , حاولت اقناع نفسي بان الامر كان ممكنا ان يكون اشد سوءا ,وبان العالم ليس مصنعا لتحقيق الامنيات .وبانني اعيش مع السرطان ولا اموت منه .وبانه ليس علي ان ادعه يقتلني قبل ان يفعل ذلك .

اليوم 26:

كريمة العمراني:
تروقني جدا كتابات هذا الكاتب المتميز وأسلوبه في سرد أحداث رواياته "مصطفى لطفي المنفلوطي" حقا في القراءة له متعة