mercredi 27 janvier 2016

فايسبوك في مواجهة جوجل: من سيصمد أكثر؟


لن تتفاجئ إن قلت لك أن عملاقي التكنولوجيا فيسبوك وجوجل في صراع بينهم على عدة مستويات وبالخصوص مجالَي الإعلانات الموجهة ومحركات البحث، لكن يمكننا القول الآن أن موقع التواصل الاجتماعي على أتم الاستعداد إن تطورت الأمور إلى ما لايحمد عقباه.

 أحد المصادر المطلعة تقول أنه منذ أكثر من سنة وموقع الفايسبوك يتوفر على خطة استعجالية في حال ما إذا قررت شركة جوجل المطور الرئيسي لمنصة الأندرويد طرده من على متجر بلاي ستور. إذ طور الفايسبوك عدة طرق تمكن المستعملين من تحميل تطبيقه خارج متجر جوجل، واختار عدة بدائل لتعويض نظام خرائط جوجل لتحديد مكان المستعمل.
الفيسبوك قد يكون ذهب أبعد من ذلك، فمن الممكن أن يكون قد اختبر تأثير مستخدمي الأندرويد على نشاطه، فقد قام في خطوة سابقة باختبار توقف تطبيقه على نظام الأندرويد ليكتشف رد فعل مستخدميه على الأمر. لكن نتائج هذا الاختبار أبانت أن رواد الموقع سيستمرون في استعماله رغم تعطل تطبيق الهاتف المحمول.
لحد الآن لا توجد أية إشارات على أن الفايسبوك ينوي القيام بأي تصعيد في القريب العاجل، خصوصا بعد سلسلة التقاربات التي قام بها كلا الجانبان. إضافة إلى ذلك، فمن غير المعقول أن يتخلى مارك زوكربيرج عن وسيلة تنافسية مثل هاته.

من جهة أخرى، ومع هذا النوع من الاستراتيجيات، ستقدم جووجل على خطوة غير محسوبة العواقبة إن هي قررت طرد تطبيق فايسبوك من منصتها، فبالإضافة إلى أن مستخدمي الفايسبوك سينزعجون من هذا القرار، ستفقد جوجل حصة كبيرة من الولوج إلى منصتها زد على ذلك فقدانها لمصدر دخل مهم وهو ما يتعلق ب In-app revenue أو ما يعتبر حصة جوجل من مدخول التطبيقات المحملة عن طريق متجر جوجل بلاي. علاوة على ذلك، فإن شعور الفايسبوك بتقييد سياسات جوجل المتعلقة بالتطبيقات، سيؤدي إلى خندقة بلاي ستور والحد من دوره كأهم مصدر لتطبيقات الأندوريد.

لحد الساعة، لم تعلق الفايسبوك على هذا التسريب مطلقا، ولا يُعرف إذا كانت جووجل  على علم بخطة فايسبوك أم لا، ولكن لن نستغرب إذا كان عملاق البحث على الأقل قد نظر في إمكانية هذا الأمر.

في جميع الحالات، فإن أي خطوة يجب أن تحترم المستخدم وأن لا تدمر تجربته "الاجتماعية".

0 comments :

Enregistrer un commentaire