lundi 29 février 2016

تحدي #30x30


سبق لي وأن تكلمت عن التحديات وكيف يمكنها أن تكون حافزا يساعدك على إنجاز أهدافك، وذكرت أن أفضل التحديات هي التي تكون جماعية، حيث تضع نفسك دوما في مقارنة الآخرين، وبالتالي تتحفز أكثر، تتشجع أكثر وتعلم أنه يمكنك أيضا إتمام التحدي مادام الآخرون سيستطيعون إنجازه.

الأسبوع الماضي كانت لي تجربة مع مجموعة من الشباب: 8 أفراد (تحدي تجريبي ان صح القول، لأن التحدي الحقيقي هو الذي سينطلق مع بداية شهر مارس ... لا تتسرع سأخبر به بعد قليل   ) في نهاية الأسبوع، وعند عرضنا للحصيلة، تمكن اثنان من اتمام التحدي، ومعدل البقية تجاوز السبعين في المئة تقريبا.

بعد ذلك قررنا اطلاق التحدي التالي:
كل واحد منا قرر في يوم من الأيام أن يقرأ قدرا من الكتب سنويا، يبدأ اليوم الأول بنشاط وحيوية، يتلوه اليوم الثاني والثالث، وما إن تنقضي ضيافة النبي حتى يستثقل الأمر ويتخلى عن القراءة تدريجيا إلى أن يعود إلى حالته السابقة أو ربما أدهى وأمرّ(الخطير في الأمر هو أنه بعد تكرار تجربة الفشل، يفقد المرء ثقته في نفسه ويتخلى عن أي محاولة للتغيير)

من هذا المنطلق أطلقنا تحدي 30x30# مواصفاته كالآتي:

  •      كل يوم سنخصص 30 دقيقة للقراءة (ومن زاد زاد الله له)
  •      مدة التحدي 30 يوما متتابعا (طيلة شهري مارس وأبريل)
  •      فترة القراءة من الساعة الثامنة مساء إلى الثانية عشرة ليلا: اخترنا هاته الفترة، لأنك إن لم تحدد فترة تقرأ فيها فكن متأكد أنك لن تفعل، ولأنها الفترة التي لا نفعل فيها أي شيئ، ربما فايسبوك، يوتيوب، تلفاز، أو لا شيء ، يعني نصف ساعة في هاته الفترة، قبلها أو بعدها لا تحتسب في تحدينا.
  •      يمكنك تغيير فترة القراءة لمرة واحدة في الأسبوع.
  •      إن لم تتمكن في يوم من الأيام من إتمام التحدي، فلابأس، لكنك ستعيد العد من الصفر.
  •      قراءة ترجمات الأفلام على أم بي سي 2 لا تعد قراءة ، كذلك المقالات والنشرات الإخبارية كيفما كان نوعها لا تدخل في التحدي، يعني أن القراءة ستكون في كتاب: مؤلف، عنوان وعدد صفحات (أي واحد سيخبرني أن المقالات تنطبق عليها نفس المعايير، سيطرد من التحدي ) ، مجالات القراءة غير محصورة: علوم، أدب، تاريخ، فقه، فكر...
  •      وسيلة القراءة غير مهمة: يعني أنه يمكنك القراءة عبر الكتاب الورقي، الهاتف، الحاسوب، اللوحة الالكترونية، أي وسيلة ترتاح لها يمكنك استعمالها .
  •      يمكنك أن تجزأ مدة الثلاثون دقيقة على حسب انشغالك، لكن احرص على أن تكون ثلاثون دقيقة وليست أقل وأن تكون داخل فترة القراءة.

يمكن للكل الالتحاق بالتحدي لكن قبل انتهاء شهر مارس، حتى تستطيع انهاء التحدي في موعده المحدد.

عند نهاية كل أسبوع سأضع في المدونة حصيلة القراءة الأسبوعية، يمكنكم أيضا مشاركة قراءاتكم هنا.

أتمنى أن تكون هنالك جائزة تحفيزية لمن سيستطيع الانضباط طيلة هذه المدة، (مجموعة كتب مثلا، لأنني صراحة أريد هاته المجموعة بشدة   )


01/03/2016 سنبدأ بإذن الله.

تحديث يوم 01/03/2016: تم وضع استمارة المتابعة في هذا الموضوع 

33 commentaires :

  1. Réponses
    1. طبعا.. ماحتاشي تقولي -_-
      :3

      Supprimer
    2. مافهمتش لاش خرجت unknown ... لم يعترف بي في البداية 😢

      Supprimer
  2. I'm in :D
    ،إن شاء الله
    بانتظار تفاصيل طريقة المتابعة

    RépondreSupprimer
  3. رائع! التحديات المفيدة ! بالطبع انا أقبل.

    RépondreSupprimer

  4. جميل :)
    قبلت التحدي ايضا :)
    ما هي طريقة المشاركة ؟

    RépondreSupprimer
  5. أنا معاك في هادي قضية ،غذا نبداو التحدي

    RépondreSupprimer
  6. تحد مغري..لا يمكنني ان ارفض

    RépondreSupprimer
  7. الامر بسيط .. يكفي ان تخصصوا وقتا يساوي 30 دقيقة او اكثر في كل يوم مابين 8 و منتصف الليل ... لمدة شهر ..
    كأن تجعل الامر وردا يوميا :)
    بالتوفيق للجميع

    RépondreSupprimer
  8. Réponses
    1. مرحبا أيمن، فاتك اليوم الأول لكن لا بأس :)

      Supprimer
  9. شيماء شقيرة2 mars 2016 à 21:26

    مبادرة ممتازة وتحدي حقيقي
    معكم ان شاء الله

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. مرحبا شيماء، لا تنسي ملأ استمارة المتابعة :)

      Supprimer
  10. معكم ان شاء الله 😁

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. مرحبا جهاد، استمارة المتابعة اليومية في هذا الموضوع
      https://fakhour.blogspot.com/2016/03/30x30.html

      Supprimer
  11. Réponses
    1. مرحبا بك نهيلة، لا تنسي ملأ استمارة المتابعة اليومية :)

      Supprimer
  12. اللّٰه يكثر من متالك
    على بركة الله
    wakha retard

    RépondreSupprimer
  13. هل التحدي مازال مفتوحا؟ للإشارة فأنا قبلت التحدي

    RépondreSupprimer
    Réponses
    1. نعم نعم، لايزال مفتوحا، يمكنك البدء من اليوم :)
      مرحبا بك ولا تنس ملأ الاستمارة

      Supprimer